القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]


الثانوية العامة   وعناد الحكومة 

استكمالاً للمقال السابق، والذي حمل عنوان، الحكومة، وقرارها العجيب، سنستكمل بمشيئة الله تعالى، في هذا المقال مناقشة أخطر قرار، اتخذته الحكومة، ألا وهو قرار..
 أن تُعقد امتحانات الثانوية العامة، في موعدها المحدد سلفاً، يوم 21 يونيو وفقاً للضوابط، والشروط الصحية، المتفق عليها، ومتابعتها يومياً حرصاً على سلامة، أبنائنا الطلاب. 
هذا هو القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء نصاً، وكما هو واضح للجميع أن الحكومة، التي خفضت ساعات الحظر، إلى 8 ساعات فقط، بزعم أنها فعلت ذلك، استجابة لمناشدات المواطنين، هي نفسها الحكومة التي صمت أذانها، عن كل مناشدات المواطنين.. بل يمكن القول عن توسلات المواطنين لها، بأن يتم تعديل نظام امتحانات الثانوية العامة، لنظام الأون لاين حرصاً على حياة، وسلامة أبنائنا الطلاب.. فكيف يمكن للناس أن تصدق، بأن الحكومة تستجيب لمناشدات المواطن المصري؟؟!! أم أن الحكومة لا تستجيب إلا لما فيه صالحها هي، دون النظر لصالح هذا الشعب. خاصة، وأنها أعلنت على لسان وزير التربية، والتعليم، أنها غير مسئولة عن سلامة الطلاب، حال إصابة أحد منهم لا قدّر الله، والذي ضرب مثلاُ قال فيه: ماذا لو تمت إصابة أحد، الأشخاص، وهو ذاهب  لشراء الخبز، فهل ستحاسب وزارة التموين؟؟!! منطق عجيب، وغريب، وتشبيه لا محل له من الإعراب، وهو يدل على مدى عناد الحكومة، في هذا الأمر، وإصرارها على المضي قُدماً، في ذلك القرار الذي اتخذته، بشأن امتحانات الثانوية العامة!!
 
وحينما تعطف وزير التربية، والتعليم على أبنائنا الطلاب، قال أنه قد فتح باب تأجيل الامتحانات هذا العام لمن يريد، على أن يتم عقد الامتحان له، لعام القادم، وستحتسب أنها المرة الأولى.. شكراً معالي الوزير، على هذا الكرم!! 
سيادته يضع الطلاب، وأولياء الأمور بين أمرين كلاهما مُر.. 
الأول أن يذهب الطالب للامتحانات، وهو واضع روحه على كفه، والثاني أن يضيع عام كامل من عمره، ويضيع عليه، ما تحمله من مجهود، وسهر، وعناء طوال هذا العام، وأن يتحمل ذلك العناء مرة أخرى، في العام المقبل!!
ما هذا المنطق الذي تعاملنا به الحكومة، ولماذا تتعنت مع الشعب المصري، بهذا الشكل، ولماذا لا تستجيب لمناشدات، وتوسلات الابناء، والآباء ؟؟!!
 ماذا سيفعل وزير التربية والتعليم، حال إصابة أي طالب؟ 
سأقول لك عزيزي القارئ ما سيفعله وزير التربية والتعليم..
 سيخرج علينا بتصريح، أنه قد قال من قبل أن الحكومة، لن تتحمل مسئولية إصابة أحد من الطلاب، وأن الوزارة قد قامت بتعقيم كافة اللجان، بتكلفة قُدّرت بمبلغ 950 مليون جنيه، ،أي ما يقرب من مليار جنيه!! ولهذا فالحكومة ليست مسئولة عن ما حدث.
 لو كان الأمر بيدي لحاسبت الوزير، على كل تلك الأموال، التي أنفقت، ولن تحول دون إصابة الطلاب، والتي كان من الممكن توفيرها، حال عقد الامتحانات بنظام الأون لاين، ولكن للأسف الحكومة لا تستمع لنصيحة، ولا تأخذ برأي، ولهذا ناشدت من قبل، الأب القائد السيد الرئيس، عبد الفتاح السيسي، أن يتدخل سيادته في ذلك الأمر، لأنه من الواضح للجميع أنه هو الوحيد، الذي يهتم بصالح هذا الشعب، ويحرص على سلامته.
وأقول لوزير التربية والتعليم، أنك مسئول أمام الله عن سلامة الطلاب، وأن الله سيحاسبك على تلك المسئولية، وأذكرك بقول سيد المرسلين صل الله عليه وسلم حينما قال في حديث عن بن عمر قال:
"رأيت رسول الله صل الله عليه وسلم، يطوف بالكعبة، ويقول: ما أطيبك، وأطيب ريحك.. ما أعظمك، وأعظم حرمتك.. والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، وماله، ودمه.
صدق نبي الرحمة الرؤوف الرحيم.
ولا كلام يقال بعد ذلك..
فقد رفعت الأقلام..
وطويت الصحف.

( قُضى الأمر )

الصفحة الرسمية للأديب / محمد نور على الفيس بوك
الحساب الرسمي للأديب / محمد نور على تويتر


محمد نور

reaction:

تعليقات