القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]

 

 

كم نرى حولنا من أشياء ، وأحداث عِظام جللة ..

نتعجب من بعضها ،

 ونخشى البعض منها ،

ولا نجرؤ حتى على محاولة الاقتراب منها ، 

مع أننا في الغالب نجد أن أكبر الأشياء ، أقلها بقاءً وأسرعها فناءً 

وأصغرها يكون هو الأطول وجوداً، 

، و لهذا فلا تتعجب إن علمت أن :-  و الأبطأ هلاكاً 

النار من مستصغر الشرر ، وأن 

العطر فى قطرة..

والعذاب.. و النار في جمرة

والبحر فى ودقة..

والقتل فى ضربة..

والموت فى رشفة..

والحرب فى رمية..

 


والهلاك فى لدغة..

والغدر فى طعنة..

والغرق فى خنقة..

والنجاة فى دعوة..

والوفاء فى فعله..

والحق فى وقفة..

والألم فى فرقة..

والحزن فى دمعة..

والفرح في ضحكة..

والقلب فى دقة..

والعقل فى فكرة..

والنفس فى لهفة..

والعين فى لفتة..

والولد فى شهوة..

والبعد في جفوة..

والطريق في رفقة..

والجبل في حصوة..

والبغض في نكزة..

 والخيل في صهوة..

والليل في ظلمة..

والصبح في بزغه..

والظلم في جورة..

والعدل في.. سوائه

 والصدق في كلمة..

والحب في نظرة..

والسلام في محبة..

والجنة في حسنة.. 

 


 

قل شأنه.. فلا تستهن  في يوم بشيء 

أو صغر حجمه و ضعفت قدرته..

ولا تستعظم شيىء علا شأنه..

أو كبر حجمه وقويت قدرته..

  فأنظر إلى نفسك..

 أين أنت من كل هذا؟

فالإنسان كما قال الإمام على بن أبى طالب:

 تؤرقه بقة..

وتقتله شرقة..

وتنتنه عَرقة.. 

فأفهم.

 

 

 

 

********

 

reaction:

تعليقات