القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]

 


 

واقعة غريبة

 

لا يكاد يمر يوم إلا، وتطالعنا الأخبار بفضيحة أخلاقية، تداهم المجتمع، وكان آخر تلك الفضائح، ما نشرته الصحف، ومواقع التواصل الاجتماعي عن شاب، قام بنشر فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان:

 "سماح بنت الحاج شهاب".

وقد قام ذلك الشاب بالوقوف، مع بعض من أصدقائه، أمام منزل لفتاة اسمها سماح، وهو ممسكاً بميكرفون، وأخذ يشهر بالفتاة، ويفضحها قائلاً: سماح بنت الحاج شهاب، كنت ماشي معها طوال 4 سنوات، وأضاف بقوله أيضاً: أنا بقى مش هخليكِ تتجوزي.

قال ذلك، في الوقت الذي كانت فيه الفتاة؛ تقوم بكتب كتابها، وقد فعل تلك الفعلة حتى يمنع زواجها.

 

 


ما الذي حدث بعد ذلك؟

 

فور انتشار ذلك الفيديو، أخذت الأجهزة الأمنية في التحرك، لكشف ملابسات تلك الواقعة، وللقبض على ذلك الشاب المنعدم الأخلاق، والذي أعلن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن الموضوع كله لم يحدث، وهو من قبيل الهزل!!

وأضاف أيضاً أنه لا توجد فتاة اسمها؛ سماح، وأن الشخص الذي يدعى شهاب، ويعمل حلاق ليس عنده بنت، بذلك الاسم، وأنه قد فعل ما فعل بدافع حبه، للمثيل، والهزار، وقال أيضاً: أن الأشخاص الذين ظهروا برفقته، في ذلك الفيديو هم أصدقائه!!

 



 

ما هي الحقيقة ستكشف عنها الأيام القادمة؟



أول سؤال يتبادر إلى الذهن هو: هل وقائع ذلك الفيديو، قد حدثت بالفعل، أم أنها إحدى الوسائل القبيحة، لنيل الشهرة؟

وهنا أقول: إذا كانت تلك الوقائع، لا تمت للحقيقة بصلة، وأنها مجرد وسيلة لنيل الشهرة، فتلك مصيبة.

أما إذا كانت تلك الوقائع صحيحة، فالمصيبة أعظم.

وسواء أكان ما حدث حقيقي، أم مجرد هزل فلا مناص، من معاقبة ذلك الشخص، وبالطبع إذا كانت الوقائع حقيقة، فسيحاسب بتهم السب، والتشهير.

وفي رأيي الشخصي أنه يجب معاقبة ذلك الشخص؛ بتهم التحريض على السب، والتشهير، بعقاب رادع، وحتى لا نرى في يوم، من الأيام هذا الهزل يتحول إلى حقيقة؛ على أرض الواقع.  

 

( قُضى الأمر )

reaction:

تعليقات