القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]


 فيلا العجمي { الحلقة التاسعة }

 

 يمكنك قراءة بقية الحلقات من خلال هذا الرابط: حلقات رواية فيلا العجمي

ما أروعك يا جاسر

لم يصدق أحمد ما تراه عيناه ، وسأل نفسه هل أنا فى حلم ، وقد

تسّمر فى ماكنه ، وهو يسير بجوار جاسر .

 لاحظ جاسر ذلك ، وقال له ما بك لما توقفت هكذا ؟

لم يرد عليه أحمد ، وعيناه تحدقان كالليث فى هؤلاء الجالسين على المنضدة التى أمامه ، وقال له جاسر : ما الذى إسترعى إنتباهك إلى هذا الحد .

 قال له أحمد : فيما بعد سأقول لك كل شىء .. فيما بعد ..

وقال له وعيناه لا تزال محدقةً فى هؤلاء الجالسين : أين أصدقاؤك الذين سنتقابل معهم ؟

 أشار له جاسر قائلاً : هاهم ، وأشار لإصدقائه ملوحا لهم بيده حتى يرونه ، وأشاروا إليه ، وكانت المفاجأة التى لم يكن أى أحد يتوقعها  أو حتى تطوف بخياله كطيف عابر .

أنها نفس المنضدة التى كان ، ولا يزال أحمد يحدق بها ، وقال لجاسر : هيا بنا نذهب إليهم .

رد عليه جاسر قائلاً : ألن تقول لى ما الذى استوقفك هكذا..

فقال له : قلت لك سأخبرك فيما بعد ، والآن هيا بنا ، وبالفعل ذهبا الإثنان ، إلى أن وصلا إلى المنضدة ، التى يجلس عليها أصدقاء جاسر .

وبدأ جاسر فى السلام عليهم ، والضحك ، والنكات معهم ، وظل أحمد صامتاً . إلى أن قام جاسر بتعريفه إليهم ، وبدأ من على يمين المنضدة ، وكان أول الجالسين عليها .. بنت أسمها جيهان ، ثم هادى .

مد أحمد يده مصافحاً لجيهان ، وهادى ، واستمر جاسر فى التعريف بهم وقال له : هذه ماريانا ، ومد أحمد يده إليها ، وهو لايصدق ذلك المشهد الذى سكن عينيه ، وكأن الدنيا كلها قد أصبحت وجه حبيبته والتى لم يصدق أنها التى يراها أمامه الآن هى من قابلها فى محل الملابس ، والتى ظن الجميع ، وعلى رأسهم جاسر أنه لن يراها مرة أخرى .

 فها هو حدسه قد صدق ، وتأكد يقين قلبه الذى قال له مراراً ، وتكراراً أنه سيراها مرة أخرى ، وها هى حبيبة قلبه ، ومليكته تسكن عينيه مرة أخرى ...

ها هى روح الفؤاد تجلس متربعة على عرش قلبه أمامه ، إنه لم يرها فقط بل يتعرف ، ويسلم عليها أيضاً ، وينظر فى عينيها ، وكانت هى أيضاً لاتصدق ما يحدث أمامها .

وكانت عيناها الجميلتان هى الأخرى ، تنظر إليه فى لهفة ، وشوق ، وهى تقول لنفسها : لقد صدقت يا قلبى، حينما قلت لى إننى سأراه مرة أخرى .

 واستدرك أحمد  أمر نفسه ، حتى لا يلاحظ أى أحد من الحضور أى شىء ، وأكمل جاسر باقى التعارف .

 وقال له : فى فكاهة هذا البدين المكتظ اسمه رامز ، وهو يعد من أشيك سبعة رجال فى هولندا ، وتراه دائماً مرسوماً على علب المسلى فى إشارة ، ودعابة صريحة إلى سمنته المفرطة .

ضحك أحمد كثيراً لهذه الدعابة ، بالرغم من محاولة كتمان ضحكه ، حتى لا يسبب أى إحراج لرامز .

وأكمل جاسر التعارف بين أحمد ، وبين أصدقائه قائلاً :

هذا هو نادر الأخ الأصغر لماريانا ، و رامز .

 وجيهان ، وهادى أبناء خالتهم ، وهنا تنفس أحمد الصعداء فمن كان يخشى أن يكون زوجها ، أو خطيبها اتضح أخيراً أنه أخوها ، وحمد الله على ذلك ، وشكره كثيراً فى نفسه  .

استكمل جاسر التعارف قائلاً :  هذا أحمد أخى ، وجارى ، وصديقى ، وزميل دراستى ، وهكذا اكتمل التعارف ، وجلس الجميع مرحبين بجاسر ،وصديقه أحمد الذى قال فى نفسه..

 ما أروعك يا جاسر ، أه لو تعلم ماذا فعلت بى ..

 أه لو تعرف أنك أنت الأن ، السبب فيما أشعر به من سعادة لا يمكن أن أصفها ...

لم أكن أتصور أنك أنت ، يا من كنت ترفض هذا الموضوع ، غير مقتنعاً به ، وتحاول إقناعى بنسيانه ، وتركه تصبح أنت السبب فى معرفتى بحبيبة قلبى ، حقاً ما أعجب صنائع القدر .

وظل أحمد ساكناً بحكم أنه ما زال جديداً على هؤلاء الأصدقاء ، وإن تلاقت عيناه مع عينيى ماريانا كثيراً، دون أن يشعر أحد بهم ، فقد كانت بينهم لغة لا يفهمها ولا يدركها سواهم .

كان كليهما فى شوق إلى الآخر ، وكانت قلوبهما متلهفة لأن تلتقى ، كم كانت سعادة ماريانا ، وأحمد برؤيتهما لبعضهما لا توصف  .

ظل أحمد هكذا صامتاً هائماً فى حبيبته ، لا يتحدث مع أحد بل كان يتمنى ألا يتحدث مع أحد سوى ماريانا ، كان يريد أن يأخذها من هذا العالم إلى عالمه الخاص ..

حيث هو ، وهى فقط . فهو الذى كان يُمنّى نفسه برؤيتها ، فإذا به يجلس أمامها لا يفصله عنها سوى أمتار قليلة ..

كم كان يود أن يصّرح لها ، أنه أحبها منذ اللحظة التى رأى فيها عينيها ، وأنها لم تفارقه منذ هذه اللحظة .

 حتى بدأت جيهان إبنة خالة ماريانا بالحديث مع أحمد ، وكانت هى أقرب من يجلس بجانبه ، حتى تتعرف عليه أكثر ، وأكثر فقد كان صمته الذى كان يعد من أحد أبرز سماته ، قد أحاطه بهالة من الغموض .

 مما دفع فضول جيهان للحديث معه ، لكسر بعض من هذا الغموض  وقد بدأ الجميع فى الإنصات للحديث ، الذى بدأ يدور بين أحمد ، وجيهان .....

 

********

 

ليلة لا تنسى

جيهان : أهلا بك يا أحمد .

أحمد : أهلا ، وسهلا أنا سعيد جداً بالتعارف عليكم .

جيهان : نحن أسعد هل تدرس مع جاسر بنفس الكلية ؟

أحمد : نعم فنحن فى السنة النهائية بكلية التجارة ، جامعة القاهرة ، هذا إلى جانب أننا جيران .

جيهان : واضح جدا قوة ، و متانة العلاقة بينكم .

أحمد : الحمد لله نحن أصدقاء ، وأخوة منذ الصغر .

جيهان : لكنى ألاحظ أن جسدك رياضى جداً ؟

أحمد : أنا أمارس رياضة الكونغ فو ، والسباحة ، وركوب الخيل .

جيهان : هذا رائع إذن يجلس معنا  الآن بطل بمعنى الكلمة.

أحمد : أشكرك  كثيراً على مجاملتك الرقيقة .

بدأت ماريانا تشعر بالغيرة من ابنة خالتها جيهان، ولاحظت أنها هى التى تنفرد بالحديث مع أحمد ، فى الوقت الذى لا تريد لأحد غيرها أن يتحدث معه سواها، ولذلك سارعت بسؤال أحمد .

ماريانا : منذ متى وأنت تمارس الرياضة ؟

أحمد : التفت إليها ، وكان هو أيضاً فى شوق ليحادثها ، ولسماع صوتها الذى كان بالنسبة له أعذب من صوت الكروان ، وينظر فى عينيها الساحرتين الجميلتين  قائلا ً:  منذ سبعة أعوام .

ماريانا : أنت بطل إذنً كما قالت جيهان .

أحمد : ( قائلاً فى نفسه ليتكى تريننى بطلاً بالفعل ياحبيبتى ) ثم قال لهم أشكركم جميعاً على هذه المجامالات الرقيقة .

 ثم قال لماريانا : فى أى كلية تدرسين ؟

ماريانا : فى السنة الرابعة بكلية الفنون التطبيقية .

أحمد : أتمنى لك التوفيق ، والنجاح الباهر بإذن الله .

ماريانا : شكراً

تدخل رامز فى الحديث ، وقال : أنا فى السنة الثانية من كلية الفنون الجميلة .

أحمد : إذن نحن نَشرُف بوجود إثنين من كبار الفنانين معنا الآن . حقاً ما أسعدنى بهذا ، والتفت إلى نادر ، وقال له : وأنت يا نادر ماذا تدرس ؟

نادر : أنا بالصف الثانى الثانوى .

ثم نظر إلى جيهان قائلاً : وأنت يا جيهان ماذا تدرسين ؟

جيهان : أنا أدرس بكلية الآداب ، قسم لغة فرنسية بالفرقة الثانية .

أحمد : وأنت يا هادى ماذا تدرس ؟

هادى : كلية الصيدلة الفرقة الرابعة .

احمد : أتمنى لكم التوفيق جميعاً ، والنجاح دوماً بإذن الله.

وهكذا بدأ أحمد فى التأقلم مع حبيبته ، وأصدقائه شيئاً فشيئاً ، واستمر الأصدقاء فى تجاذب الحديث ، واحتساء المشروبات المثلجة  حتى قرابة الساعة الواحدة صباحاً .

وإذا بجاسر يقول للجميع هيا بنا نذهب للمنزل . فالوقت قد أصبح متأخراً .

قال له رامز : مع حق ، هيا بنا وقام الجميع .

إلا أن أحمد كان يود فى قرارة نفسه ، أن يلكم جاسر فى وجهه من كثرة غيظه منه. فهو يعلم أن جاسر مثله لا ينام إلا بعد الفجر ، فكان يقول له فى قرارة نفسه : لماذا فعلت ذلك أيها التعس ؟

 لقد كان يود أن لاتفارقه ماريانا أبدا..

 فكم كان فى شوق إليها ..

 كان لا يريد أن يتركها مرة أخرى ..

 كما كانت ماريانا هى الأخرى ، لا تريد أن تتركه فقد كان شوق كل منهما للأخر يغلب عليهما . فقال لنفسه : ما باليد حيله ، صبراً يا جاسر حتى أنفرد بك ..

 وقال لهم هيا بنا ، وإن لاحظت ماريانا ، أن الضيق يبدو واضحاً على قسمات وجهه كما لاحظ هو أيضاً ، ذلك الضيق الذى بدا ظهر  على  صفحة وجهها ، وقام معهم للذهاب للمنزل ، وهو لا يعلم أن غيظه وضيقه سينقلب فرحة  ، و سرورا .....

 

********

 


 

reaction:

تعليقات