القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار[LastPost]



 

  قصـــيدة "الدرب الحزين" 


للشاعر عبد الرحمن توفيق عبد الفتاح 


من بحر الرمل التام " فاعلاتن "

يَا زَمَانَ الْعُمْرِ قَـدْ ضَــاعَ الْهَـــوَى *** بَيْنَ مَاضِى ذِكْرَيَاتِى وَالْجَـــــــوَى

يَا زَمَانِى قَـدْ رَحِلْـنَا فِى الخَـــــــــفَا *** لَا تَسَلْ حُلْمًا تَوَارَى فِى الدُّجَــــى

اتـْرُكِ الْأوْهَـــامَ زَيْفًـا لِلصِّــــــــــبَا *** كُلُّ شَئٍ صَارَ وَهْـمًا فِى الْهَــــوَى

واطْرِبِ الْأحْــزَانَ رَقْصًا لِلْغِــــــنَا *** كَىْ تُحَــاكِى نِشْــوَتِى لَيْــلَ الرُّؤَى

وَالْأهَاِزيجُ الْأغَـانِى عَزْفـُــــــــــــنَا *** تُطْرِبُ الْأشْــجَانَ عَــزْفًا لِلشَّــجَى

يَا زَمَانِى مَا لِقَـلْـبِى قِصّــــــــــــــــةٌ *** غَيْرَ دَرْبٍ هَامَ نَعْـــيًا لِلْوَفَـــــــــا

يَا نُجُـومَ اللّـيْلِ دَوِّى فِى الْعُـــــــــلَا *** وامْلَـئِي كَاسَاتَ خَـمْرِي بِالـنَّـدَى

أنْشِدِى لَحَنَ الْأغَانِى عَزْفَــــــــــنَا *** وَاطْرِبِى شَـــدْوَ الْحْيَارَى وَالْمُـنَى

يَا رَبِيعَ الْعُمْرِ مَهْـلًا بِالصِّـــــــــبَا *** إنَّمَا الأيَّامُ تَهْــوِى بالكـَـــــــــــرَى

إهْدِنِى شَــــــــــدْوَ الْأمَانِى لَحْنَنَا *** عَلَّ صَوْتِى شَــادِيًا حُسْــنَ الْغِـــــنَا

واسْــــــقِنِى نَبْـــعَ اللَّيالِى حُــبِّنَا *** ذَاكَ شَوْقٌ هَامَ عِشْـقًا لِلْهَـــــــــوَى

كَمْ جَمَعْنَا الْوَرْدَ ذَيْعًا مُعْـطِـــــرًا *** وَالْجِنَانُ الْحُسـْــنِ رَوْضـًــــا وَالرُّبَى

وَالْعَصَافِيرُ الْمُنَاغِى صَــــــوْتُهَا *** تُطْرِبُ الْوِجْــدَانَ رَقْصًـــا وَالضَّـنَى

وَالْمَآقِى ذَارِفَاتُ الْمَنْهَــــــــــــلِى *** مِنْ حَنِينِ الشَّوْقِ حُــــــبًّا وَالْجَوَى

كُلُّ شَئٍ قَدْ هَــوَى مِنْ ضَيعَتِى *** حِـينَ دَرْبِ الْحُـــزنِ لَيْلــًا قَـدْ جَـــــلَا

مَا حيـَيْتُ الحُبَّ خُلْدًا لِلشَّــــــقَا *** أوْ بَكَيْتَ الدَّمْعَ زَيْفًا للرَّجَــــــــــــــــا

قَدْ رَحَلْـتَ الْيَـوْمَ نَـوْءًا لِلصَّـــبَا *** فِى رُبُوِع الْعِشْقِ تَوْقًا لِلنَّـَّـــــــــــوَى

لَنْ أعُودَ الدَّرْبَ أحْكِى قِصَّتِى *** بَيْنَ طَيْفِى والتَّسَامِى وَالْمُـــــــــــــنَى

 

 

*********************



reaction:

تعليقات